كلوميد اقراص  - Clomid Tabs

كلوميد اقراص

[ Clomid Tabs ]

تصنيف الدواء محفز التبويض


كلومفين هو اثنين من المصاوغات ( زوكلوميفين(38% ) و إينكلومفين (62%) ) لها خصائص مختلفة ، إينكلومفين له تأثير أقل على الإباضة كما و أنه يتم امتصاصه و أيضه بسرعة مما يسمح لزوكلوميفين الذي له التأثير الأقوى بالقيام بتأثيره على تحت المهاد. كلوميفين قادر على التفاعل مع مستقبلات الاستروجين في أنسجة الجسم المختلفة ، بما في ذلك ما تحت المهاد ، الغدة النخامية والمبيض ، بطانة الرحم والمهبل وعنق الرحم. و يتنافس مع الإستروحين على الإرتباط بموقع الإرتباط في المستقبلات , ويؤخر تجديد مستقبلات هرمون الاستروجين داخل الخلايا. و هذا يثبط التأثير الراجع السلبي للإستروجين . إعاقة هذه التغذية الراجعة يزيد من إفراز الهرمون المحفز للجونادوتروبين ( موجهة الغدة التناسلية) و هرمونات النخامية ( الهرمون المنبه للجريب و هرمون ملوتن ) ، و هذا يسبب نمو جريب المبيض و تحفيز التبويض. كلوميفين يبدأ بسلسلة من التفاعلات في الغدد الصماء و ذروتها في زيادة موجهة الغدد التناسلية قبل الإباضة . فالحدث الأول بعد العلاج بكلوميفين سيترات هو زيادة إفراز الجونادوتروبين من النخامية. هذا ويبدأ توليد الستيرويد و الجراب، مما يؤدي إلى نمو المبيض والجراب زيادة في مستوى الاستراديول. بعد الإباضة ، هرمون البروجسترون البلازما يرتفع ويقل الاستراديول كما لو كانوا في دورة التبويض العادية. تشير البيانات المتاحة إلى أن كلا من خصائص الاستروجين ومضاد الإستروجين لعقار كلوميفين تشارك في بدء التبويض. الكلومفين له تأثير مختلط استروجيني ومضاد الإستروجين، والتي قد تختلف من نوع إلى آخر ، تشير البيانات إلى أن زوكلوميفين له نشاط استروجيني أكبر من إينكلومفين. كلوميفين سترات ليس له تأثير بروجستيروني، أندروجيني أو مضاد أندروجين واضحة .

هذا العقار يساعد في علاج هذه الامراض :




الاسم العلمي للدواء كلومفين - [ Clomiphene ]
الدول المتاح فيها الاسم التجاري يسمح بالاستخدام في الأردن
تصنيف الدواء محفز التبويض -[ Ovulation Stimulator ]
الفئة المرضية الحمل والولادة
الشركة المصنعة افينتس فارما - Aventis Pharma

الأعراض الجانبية : لـ كلوميد اقراص

موانع الاستعمال : لـ كلوميد اقراص

علاج فشل التبويض لدى المرأة التي ترغب بالحمل.
الأعراض الجانبية الأكثر شيوعا : كبر المبيض ( آلام في البطن أو الحوض، أو الضغط ، أو تورم؛احمرار) الغثيان والقيء ، أو إسهال ؛ الألم الثدي أو عدم راحة؛ عدم وضوح الرؤية أو اضطرابات بصرية أخرى ؛ صداع، أو نزيف الرحم غير طبيعي.
ينبغي أن تؤخذ الجرعة الإجمالية اليومية في وقت واحد لتحقيق أقصى قدر من الفعالية
• تجنب الكحول
• هذا الدواء قد يرفع احتمال حصول الحمل بأكثر من طفل واحد
• أخبري طبيبك إذا كنت مرضعة
كلومفين هو اثنين من المصاوغات ( زوكلوميفين(38% ) و إينكلومفين (62%) ) لها خصائص مختلفة ، إينكلومفين له تأثير أقل على الإباضة كما و أنه يتم امتصاصه و أيضه بسرعة مما يسمح لزوكلوميفين الذي له التأثير الأقوى بالقيام بتأثيره على تحت المهاد. كلوميفين قادر على التفاعل مع مستقبلات الاستروجين في أنسجة الجسم المختلفة ، بما في ذلك ما تحت المهاد ، الغدة النخامية والمبيض ، بطانة الرحم والمهبل وعنق الرحم. و يتنافس مع الإستروحين على الإرتباط بموقع الإرتباط في المستقبلات , ويؤخر تجديد مستقبلات هرمون الاستروجين داخل الخلايا. و هذا يثبط التأثير الراجع السلبي للإستروجين . إعاقة هذه التغذية الراجعة يزيد من إفراز الهرمون المحفز للجونادوتروبين ( موجهة الغدة التناسلية) و هرمونات النخامية ( الهرمون المنبه للجريب و هرمون ملوتن ) ، و هذا يسبب نمو جريب المبيض و تحفيز التبويض. كلوميفين يبدأ بسلسلة من التفاعلات في الغدد الصماء و ذروتها في زيادة موجهة الغدد التناسلية قبل الإباضة . فالحدث الأول بعد العلاج بكلوميفين سيترات هو زيادة إفراز الجونادوتروبين من النخامية. هذا ويبدأ توليد الستيرويد و الجراب، مما يؤدي إلى نمو المبيض والجراب زيادة في مستوى الاستراديول. بعد الإباضة ، هرمون البروجسترون البلازما يرتفع ويقل الاستراديول كما لو كانوا في دورة التبويض العادية. تشير البيانات المتاحة إلى أن كلا من خصائص الاستروجين ومضاد الإستروجين لعقار كلوميفين تشارك في بدء التبويض. الكلومفين له تأثير مختلط استروجيني ومضاد الإستروجين، والتي قد تختلف من نوع إلى آخر ، تشير البيانات إلى أن زوكلوميفين له نشاط استروجيني أكبر من إينكلومفين. كلوميفين سترات ليس له تأثير بروجستيروني، أندروجيني أو مضاد أندروجين واضحة .
ينبغي أن تؤخذ الجرعة الإجمالية اليومية في وقت واحد لتحقيق أقصى قدر من الفعالية
• تجنب الكحول
• هذا الدواء قد يرفع احتمال حصول الحمل بأكثر من طفل واحد
• أخبري طبيبك إذا كنت مرضعة
لا توجد تفاعلات محددة. لا تتناول أدوية دون استشارة الطبيب
يحفظ في درجة حرارة الغرفة بعيدا عن الرطوبة , الضوء, الحرارة و متناول الأطفال .




أو




او تابعونا على: